من نحن            برید الی الأمام             الأرشیف
التحلیل السیاسي
  كلمة "الى الامام".. التدخل الروسي في سورية ودموع التماسيح تكاد ان لا تتوقف

المبرر الذي ساقه ديك تشيني نائب الرئيس الامريكي في ادارة بوش الابن، وبول بريمر الرئيس المدني للاحتلال، في الحرب على العراق واحتلاله، وهو: بدل ان تحارب الولايات المتحدة الامريكية الارهاب في واشنطن ونيويورك فلتحاربه في العراق. ها هو يتكرر نفس المبرر والمنطق ولكن هذه المرة على لسان فلاديمر بوتين الرئيس الروسي، بدل من ان يحارب الارهاب في داخل روسيا فليحاربه في خارجها وتحديدا في سورية وبسيناريو جديد.

دخول روسيا بثقلها العسكري على الساحة السورية ضاربة بعرض الحائط، اصدقاء سورية من عملاء المخابرات الغربية ومجموعاتها الارهابية من النصرة واحرار الشام وجيش الفتح وداعش وثوار الكونترا الجدد، ليس لها اية علاقة مباشرة بالحرب على داعش والارهاب، بل له علاقة برسم ملامح النظام العالمي الجديد الذي تحدث عنه قبل سنتين وزير الخارجي الروسي لافروف بأن النظام العالمي الجديد يبدء من سورية. انه مرحلة جديدة في تاريخ البشرية تشبه مرحلة ما بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية وانهيار الكتلة الشرقية وانتهاء "الحرب الباردة"، مرحلة تمر بتحولات سياسية واقتصادية واجتماعية كبيرة، مرحلة تتوسع فيها رقعة الحروب والدمار والخراب، مرحلة تطرأ عليها تغييرات حتى في المفاهيم والافكار والايديلوجية. ان التدخل العسكري الروسي في سورية هو تعبير عن تعريف جديد لمكانة روسيا الاقتصادية والسياسية في العالم، وتعبير عن احتدام الصراع بين الاقطاب العالمية لاعادة تعريف نفوذها وتقسيم العالم من جديد بعد ان فشلت الولايات المتحدة الامريكية في فرض نفسها كقطب احادي على العالم.

ان التدخل الروسي العسكري في سورية طوت صفحة اكسير "الديمقراطية" التي كانت توزعها الولايات المتحدة الامريكية على بلدان العالم لتغيير الانظمة السياسية التي لا تدور في فلكها، وطوت معها مفاهيم حقوق الانسان التي انفردت هي لوحدها بالتغني بها لتبرير تدخلها العسكري والسياسي في تلك البلدان. ان التدخل الروسي في سورية هو ارتداد الرصاصات التي اطلقتها الهيئة الحاكمة في الولايات المتحدة الامريكية اليها، منذ احداث الحادي عشر من ايلول في نيويورك تحت مظلة الحرب على الارهاب، فها هي روسيا تفرش ذراعها العسكري على حدود الاسرائيلية حليفة الغرب في المنطقة وتضرب عملاء المخابرات الامريكية والبريطانية والفرنسية والتركية والسعودية والقطرية ممن يسمون انفسهم بالثوار دون اي تردد وتحت المظلة المذكورة التي رفعتها الولايات المتحدة الامريكية.

ان التدخل الروسي ازاح الغطاء وبشكل فاضح عن نفاق الغرب واقلامه المأجورة واعلامه الكاذب وذرفه لدموع التماسيح التي تنهمر بغزارة على قصف الروسي للمجموعات الارهابية من جبهة النصرة ذراع القاعدة في سورية واحرار الشام. ان اولئك الكذابين والمنافقين  الذين حولوا سورية الى مرتع للارهابيين من كل حد وصوب، وحولوا 12 مليون انسان من الشعب السوري الى جيش من اللاجئين تلفظهم بلدان العالم بعد ان سلبت الحرب والارهاب انسانيتهم على يد المجموعات المدعومة من قبل الغرب وتركيا والسعودية وقطر، مرعوبين من الخسائر التي لحقت بتلك المجموعات المجرمة. انهم يخافون على جبهة النصرة واحرار الشام وجيش الفتح التي ادرجتها نفس الولايات المتحدة الامريكية في قائمة المنظمات الارهابية، وفي نفس الوقت اعلنت بأنها فشلت في تدريب المعارضين السوريين وان الادارة الامريكية اعلنت بفشل تدريبها للمعارضين السوريين ولم يبق منهم غير خمسة اشخاص لها في سورية. بيد ان  مطالبة تركيا والسعودية ومن يقف ورائها من الدول الغربية في ايقاف القصف الروسي وهي تذرف دموع ساخنة وحقيقية على عصابات داعش واقرانها من الارهابيين لانها ستفقد اداوات فرض اجندتها على المنطقة، في حين تقصف السعودية كل يوم مناطق امنة ومدنية في اليمن ومارست ضغوطاتها في عدم نشر التقارير عن جرائمها من قبل المنظمات الدولية.

ان التدخل الروسي في سورية اثبت صحة ما ذهبنا اليه منذ اليوم الاول لاعلان التحالف الستيني بقيادة الولايات المتحدة الامريكية بأن امريكا غير جادة بالقضاء على داعش، وانها التي اطاحت بنظام صدام حسين خلال 3 اسابيع وبنظام طالبان خلال اسبوعين وبنظام القذافي بشهرين في حين ماطلت بالقضاء على داعش وتدعي بأنه يحتاج الى سنوات عديدة.

ان القضاء على داعش والنصرة وجيش الفتح وكل المجاميع الارهابية هو مطلب البشرية المتحضرة والمتمدنة، واية قوة بأمكانها القضاء على العصابات المذكورة هي محل ترحيب كبير. بيد ان لا روسيا  ولا الولايات المتحدة الامريكية هدفهما الرئيسي القضاء على داعش كما وضحنا.

مرة اخرى نؤكد بأن القضاء على داعش مرهون بارادتنا الثورية، بارادة الجماهير التواقة للحرية والكرامة الانسانية، وعلى الجماهير ان لا تتوهم بدخول الجيش الروسي في سورية بأن المنطقة ستنعم بالامن والاستقرار ونهاية الارهاب والارهابيين، بل على العكس تماما. وان مسلسل الحرب بالوكالة او بشكل مباشر بين الاقطاب المحلية والدولية لن ينته الا بتوحيد سواعد الطبقة العاملة والجماهير التحررية في كل البلدان التي تتصارع انظمتها السياسية من اجل فرض هيمنتها ونفوذها على المنطقة والوقوف بوجه الحرب والارهاب..

  05/10/2015
  3260
المزید ...
الارهاب الاسلامي من جديد يفتك بالأبرياء في برشلونة بعد باريس وبروكسل ونيس وبرلين واسطنبول.. والحكومات الغربية ترسل فرق الاغتيالات والنخبالعسكرية الخاصة والطائرات والصواريخ لمقايضة قتل مواطنيهم بقتل ابرياء في سو... ...  التفاصيل
22/08/2017
ليس الاول من ايار كما يحاول البعض ان يصوره بأنه عيد العمال، بل ان الاول من ايار هو يوم تضامن العمال العالمي، يوم احتجاج العمال العالمي ضد بشاعة واستغلال وعدم مساواة وظلم الرأسمال. يوم ابراز العمال أنفسهم بوصفهم... ...  التفاصيل
03/05/2016
واشنطن: أعلنت واشنطن توقف العمليات العسكرية في العراق في الوقت الحاضر لاستعادة السيطرة على مدينة الرمادي من أيدي داعش .وقال المتحدث باسم العمليات العسكرية الأمريكية في العراق الكولونيل ستيف وارن إن القوات ال... ...  التفاصيل
02/10/2015
ازمة اللاجئين هي احدى التحديات الكبرى التي يواجهها النظام الرأسمالي العالمي، اليوم، على الصعيد الانساني والاجتماعي والاخلاقي والسياسي. ان ازمة اللاجئين هي واحدة من افرازات الصراع بين الاقطاب الاقليمية والدولية ... ...  التفاصيل
14/09/2015
سامان كريم الى الأمام: توصلت الدول الست وايران الى أطار عام للأتفاق حول البرنامج النووي الأيراني على ان يتم الأتفاق النهائي في 30 حزيران 2015، الرئيس الأمريكي اوباما وصف الأطار العام للأتفاق بأنه تاريخي وأنه... ...  التفاصيل
08/04/2015
جون مكين السيناتور الجمهوري والمرشح الخاسر في الانتخابات الرئاسية امام باراك اوباما يزور العراق للقاء ممثلي ما يسمونه بـ"عرب السنة" في بغداد بعد انتهاء اعمال مؤتمرهم في اربيل. العراق ما قبل 10 حزيران ليس هو ... ...  التفاصيل
29/12/2014
جاكرتا: تظاهر بضع آلاف من العمال الإندونيسيين ، اليوم الأربعاء وسط جاكرتا، للمطالبة بالزيادة في الحد الأدنى للأجور . وطالب المتظاهرون الذين ينتمون إلى عدد من النقابات من بينها الاتحاد العام لعمال إندونيسيا ... ...  التفاصيل
11/12/2014
قبل اكثر من شهر ونصف وعلى صدر صفحات هذه صحيفة "الى الأمام" قلنا بأن داعش قدمت خدمات جليلة الى الولايات المتحدة الامريكية وتحالف "اصدقاء سوريا"، الذين خسرو مواقعهم ونفوذهم في سوريا والعراق ولبنان، وها هم يستعيدو... ...  التفاصيل
13/09/2014
الأجواء الشوفينية التي يشحنها عدد من القوميين في كردستان العراق ضد النازحين العرب الذين هربوا من بطش عصابات داعش والأوضاع الأمنية المزرية، توجت بتظاهرة فقيرة لم يشترك فيها إلا العشرات من المتوهمين بالفاشيين الق... ...  التفاصيل
12/08/2014
الى الأمام: منذ اسبوع ودولة اسرائيل الفاشية تمطر القنابل والصواريخ على رؤوس المدنيين في غزة بذريعة الدفاع عن امن مواطني اسرائيل ووضع حد لقصف حماس بالصورايخ على اسرائيل. انها المرة الثالثة التي تلجأ اسرائيل ا... ...  التفاصيل
15/07/2014
صفحةمن‌ 8
عدد المقالة