من نحن            برید الی الأمام             الأرشیف
عاجل
  الآحزمة الناسفة صدى للتحالفات وانعكاس وحشي ضد الكادحين والابرياء

منذ بزوغ الفجر خرج العمال الى ساحة الطيران ببغداد ومن مختلف المحافظات يعلنون هويتهم العمالية بمنتهى الشرف، بظل ضروف سياسية رجعية وواقع اقتصادي متهالك يهددهم.. من قوانين الخصخصة والتامينات الاجتماعية والبطالة وغياب كامل لحقوقهم وعيشهم. وهم يتأملون عمل شاق كيفما يكون من اجل ان يمدوا اطفالهم بالخبز والملبس والفواتير. رعد صوت بربري طوطمي يضيق ذرعا بالحياة والدنيا والشباب.. ليحول المكان الى مقبرة, والهدوء والسكون الى عويل وخوف ورعب, وادمغة تناثرت بالمكان من شدة التفجير والحقد والهمجية. وسلبت احلام وذكريات كانت حية برؤس الكادحين.. كانوا يحلمون بالحب والزواج وبتنشئة اطفالهم والحفاظ على قيمهم, بعد ان تخلت حكومة المحاصصة عنهم بلا رحمة ولاشفقة.. في تمام الساعة الـ ١٢ صباحا من يوم الاثنين ذهب اعضاء من الحزب الشيوعي العمالي بزيارة ميدانية لموقع الانفجار الذي استهدف العمال في ساحة الطيران وادى الى اصابة اكثر من ١٨٠ شخص بين قتيل وجريح، حيث تم الاطلاع على الوضع بشكل عام والتحدث مع عوائل الضحايا واصدقائهم حيث ابدى الجمهور امتعاض شديد من هذه الممارسات والخصومات السياسية والفساد، الذي بات ينعكس على الشعب بشكل دموي ولا يتضرر منها الا ابناء الفقراء والعاملين ومن دون رادع من الدولة ومؤسساتها الامنية، حيث تم بعد ذلك مواساة الفقداء وتحريض العمال على الانتفاض ضد كل هؤلاء الفاسدين والاعداء الطبقيين والمطالبة بفتح تحقيق امام الشعب، وكذلك حث كل النشطاء والمواطنين على استنكار هذه الحادثة المؤسفة والخروج بوقفات واحتجاجات لحين كشف الجناة.      

باللحظة التي تتحالف القوى الرجعية والطائفية وتذوب كثير من القوى المدنية بهذه القوى خارج متطلبات العمال والشغيلة والشباب بالخبز والسكن والعمل والحرية.. وتخليهم عن توفير الامن والسكن والعمل. بعدما ان أصابتهم التخمة من مردودات العمال وجهدهم ونفطهم. ونهبوا العقارات بلا رادع وسرقوا وعرق المتقاعدين. عقدوا تحالفات عقائدية ولائية كل همها البقاء بالموقع السياسي الذي يدر ارباحا وراسمالا وتأمين الربح لاشكال اقتصادية فوق الدولة ومتعددة الجنسية. غير معنيين بحياة ورفاه المجتمع من النساء والعمال والمعطلين. حيث مازالت الخفافيش تتربص ليلا بالمجتمع وتستغل تركيز هذه القوى على مصالحها وكراسيها ولهاثها من اجل المال وليس سلام وراحة المواطن.. فاوغلت كما اوغلت سابقا وهي تصب جحيمها بوسط كتل من الاحلام والمشاعر لتنهي مرة اخرى الروح والرغبة بالحياة..

لا الانتخابات ولا تلك الاصطفافات البرجوازية ستنهي هذا الارهاب والوجع والتعصب والتخلف. بل انهاء تلك القوى الرجعية الطائفية المتمثلة بصراع المحاور المستتر تارة والمعلن بين امريكا وايران وتركيا والسعودية.. ومازال بسبب طبيعة تلك القوى الغير مستقلة عن تمثيل المحاور العالمية المتصارعة الاقليمية منها والمحلية.. لذلك هي غريبة عن الجماهير وتخدعها بشعارات لم تعد تنطلي على الناس وخاصة الشباب والعمال والكادحيين. اذا كان ثمة من سينتخب فهم نخاب السلطة والمنتفعيين وليس الكادحين والمعطلين والمحرومين والذين يحتجون بشمال العراق وجنوبه، كما تحتج الجماهير المحرومين ضد حكومة ولاية الفقيه البرجوازية.. لن تحتوي الانتخابات اعتراضات الجماهير التي باتت تنتظم بشكل ينطبق مع حاجتها لذلك التنظيم..

نحن في لجنة بغداد للحزب الشيوعي العمالي العراقي سنقف ضد كل تلك القوى الفوقية التي تتسلط على الجماهير بالسلاح وبث الزيف والاوهام.. ولابعاد هذا الصدى الذي يثير لعاب الارهاب لزعزعة الامل المتبقي لدى المعترضين والجماهير التواقه للافضل.. ولحياة حرة ومرفهة..

ياعمال وكادحي وتحرري المجتمع اتحدوا

عاشت الأشتراكية

لجنة بغداد للحزب الشيوعي العمالي العراقي

  21/01/2018
  748
المزید ...
تصطدم المرأة في العراق كل يوم بكابوس النظام السياسي الاسلامي-القومي الذكوري الفاسد وبرلمانه المعادي للمرأة الذي بات منهمكا وبين كل آونة وآخرى بطرح مشاريع قوانين وقرارات مناوئة حتى النخاع للمرأة، منها محاولات إح... ...  التفاصيل
08/03/2018
بعد قرار المحكمة الاتحادية، اقر مجلس النواب العراقي يوم 12 ايار من هذا العام يوم اجراء انتخابات مجلس نواب. كسابقاتها، ومثلما اكدنا في الدورات السابقة، ليست هذه الانتخابات المزمع اجرائها بانتخابات من الاساس. ا... ...  التفاصيل
30/01/2018
1
صفحةمن‌ 1
عدد المقالة