من نحن            برید الی الأمام             الأرشیف
دولیة
  مشاعر العار من تاريخ كالح بالعنصرية والتمييز تجتاح أمريكا

الى الأمام / وكالات

قام محتجون مناهضون لسيادة البيض بإسقاط تمثال كونفدرالي في ولاية نورث كارولينا الجنوبية، مع استمرار الانتقادات الموجهة للرئيس دونالد ترامب بسبب إدانته المتأخرة للجماعات التي تحض على الكراهية . وذكرت تقارير إخبارية محلية أمريكية أن محتجين في مدينة دورهام أسقطوا تمثالا يعود لعام 1924 لجندي يمثل القوات التي قاتلت من أجل الولايات الجنوبية خلال الحرب الأهلية الأمريكية . ويقول معارضو نصب الكونفدرالية إنها تمثل الفصول الأكثر ظلاما في التاريخ الأمريكي، عندما كان الرق قانونيا والعنصرية هي العرف .فهو يذكرهم بحقبة سوداء بتاريخهم تشعرهم بالعار، حينما كان أجدادهم يستعبدون السود الذين سرقهم تجار الرقيق من بلدانهم في أفريقيا .

وأظهرت مقاطع الفيديو التي تم تداولها سيدة تتسلق سلّما لربط حبل حول التمثال، الموجود أمام المحكمة المحلية، قبل أن يقوم الجمهور المحتشد بسحبه وإسقاطه على الأرضي. وبعد ذلك قام المحتجون بركله . وقال المنظمون إن المظاهرة جاءت ردا على أحداث مدينة تشاروتسفيل بولاية فيرجينيا حيث قُتلت سيدة بعدما قام شخص عنصري أبيض بدهس محتجين مناهضين لمسيرة للقوميين البيض بسيارته .

بدأ هؤلاء خلال الأشهر الماضية، وأحياناً بدعم من الحكومات المحلية في ولاياتهم، في إزالة تماثيل أبطال "العبودية" وأنصارها، من قادة ولايات الجنوب التي اتحدت باسم "الولايات الأميركية الكونفدرالية" وخاضت حرباً في ستينات القرن التاسع عشر ضد الولايات الشمالية في البلاد، بسبب أصرار هذه الأخيرة على إلغاء الرق .

و أسقط متظاهرون على مرأى من الكاميرات، في ولاية شمال كارولينا، تمثالاً يرمز إلى أحد جنود "الكونفدرالية"، لكن عملية "الإسقاط" هذه مرت بسلام، ولم ينتج عنها قتلى كما حدث السبت الماضي فى شارلوتسفيل في ولاية فريجينا حينما أردات السلطات المحلية إزالة تمثالا مشابها، بسب أعمال عنف ارتكبها متظاهرون من جماعة ألت رايت المتطرفة التي ترى تفوق العرق الأبيض . هناك نحو 1500 تمثال تنتشر في المدن الأميركية ترمز إلى " دولة الكونفدرالية"، وفقاً لمحطة السي إن إن، وهناك رغبة كبيرة بإزالتها بين عدد ليس بالقليل من الأميركيين لإزالتها .

الجامعات الأميركية هي الأخرى استيقظت أخيراً، بفعل الضغط الشعب، وبدأت تحاول التبرؤ من "رموز العبودية"، فجامعات مثل هارفرد وميتشجن وجورج تاون، أعلنت خلال الفترة الماضية، تغيير اسماء مبانيها التي كانت تحمل اسماء بعض هذه قيادات "الكونفدرالية"، وبعضها قرر البدء في نشر أبحاث عن حقبة الرقيق السوداء في تاريخ الولايات المتحدة .

من الواضح، أن بعض الأميركيين ظنوا أن العنصرية لم تعد مشكلة في بلادهم، بعد فوز باراك أوباما بالرئاسة عام 2009، لكنهم وجدوا أنفسهم بعد وصول ترمب إلى البيت الأبيض، مضطرين إلى الخروج بالشوارع بالملايين خلال الأشهر الماضية، لمواجهة ما يصفونهم بـ "عنصرية الرئيس ضد الأقليات والنساء ".

من جانب أخر استقال مستشاران من "لجنة المصنعين الأمريكيين" التابعة للرئيس دونالد ترامب، ليرتفع العدد إلى ثلاثة خلال 24 ساعة، على خلفية أحداث عنف شهدتها مؤخرا ولاية فرجينيا . وأعلن الرئيس التنفيذي لشركة "إنتل" للتكنولوجيا، بريان كرزانيتش، والرئيس التنفيذي لشركة "أندر أرمور" للمنتجات الرياضية، كيفن بلانك، مساء الاثنين، استقالتهما من اللجنة، لينضما إلى رئيس مجلس إدارة ومدير شركة "ميرك وشركاه" للأدوية، كينيث فريزر، الذي أعلن استقالته من رئاسة اللجنة في وقت سابق من اليوم ذاته . و"لجنة المصنعين الأمريكيين"، هي مجلس استشاري في البيت الأبيض، يُسدي النصح للرئيس حول أفضل سبل تطوير وإنعاش الصناعات في البلاد .

وقال بيان صادر عن كرزانتيش: "استقلت كي ألفت النظر إلى الضرر الذي يلحقه المناخ السياسي الممتليء بالاستقطاب بالعديد من المسائل العامة ومن بينها الصناعات الأمريكية". بدوره قال بلانك في تغريدة على موقع تويتر "تعمل أندر أرمور في الإبداع والرياضة لا في السياسة. أعرب عن شكري لإتاحة الفرصة لي للمشاركة في اللجنة، إلا أنني اتخذت قرارا بالانسحاب". وكان فريزر قد قال إن استقالته تأتي احتجاجا على "التعصب والتطرف" في أعقاب أحداث العنف التي شهدتها مؤخرا ولاية فرجينيا .

ويوم السبت، لقيت امرأة (32 عاما) حتفها وأصيب 19 آخرون، عندما دهس يميني متطرف بسيارته مجموعة تحتج على مسيرة لعنصريين بيض في مدينة تشارلوتسفيل بولاية فرجينيا، فيما أصيب 15 آخرون خلال الاشتباكات بين الجانبين .

وتمكنت مجموعة قراصنة مجهولين، من اختراق موقع "دايلي سترومر" الأمريكي اليميني بعد نشره، صورا ومشاهد تسخر من ضحايا الاشتباكات في مدينة شارلوتسفيل بفرجينيا. وكتبوا عليه "الموقع تم اختراقه وهو الآن تحت سيطرة مجهولين يؤيدون هيذر هاير (المراة التي قتلت في عملية الدهس)، ضحية إرهاب أنصار نظرية التفوق العنصري للعرق الأبيض ".

وفي غضون ذلك، شهدت مدينة نيويورك الأميركية، الأثنين، تظاهرات احتجاجية، أمام منزل الرئيس، دونالد ترامب، الذي يزور المدينة للمرة الأولى، منذ توليه منصبه رسمياً في يناير/كانون الثاني الماضي. وبحسب وكالة "الأناضول"، فإن التظاهرات نظمها آلاف الأشخاص من المنتمين لجماعات مناهضة للحرب، أمام برج ترامب الذي توجد به شقته السكنية.

وشاركت في الاحتجاجات، رئيسة مجلس مدينة نيويورك، مليسا مارك-فيفريتو، وفي إشارة لترامب قالت "نحن لا نرحب به في نيويورك". وانطلقت التظاهرات من عدة مناطق في مدينة نيويورك، بمشاركة الآلاف من ساكني المدينة، وانتهى بهم المطاف أمام برج ترامب.

وجاءت التظاهرات للاحتجاج على سياسات الرئيس تجاه كوريا الشمالية، وأحداث فرجينيا الأخيرة، والتي أسفرت عن قتلى وجرحى في حادث دهس خلال تظاهرة ضد العنصرية. وأخذ المحتجون يرددون هتافات رافضة للعنصرية، من قبيل: "حياة السود مهمة"، فضلاً عن رفعهم لافتات مكتوبة عليها عبارات رافضة للحرب.

ولقد وقعت مشاحنات بين المحتجين، وآخرين يقدر عددهم بالعشرات من مؤيدي الرئيس الأميركي. واستمرت التظاهرات لساعات متأخرة من الليل في منطقة اتخذت فيها قوات الشرطة تدابير أمنية مشددة. ومن المنتظر أن تستمر زيارة ترامب للمدينة لمدة يومين.

  16/08/2017
  392
المزید ...
لندن / وكالات نشرت صحيفة "إندبندنت" مقالا لمحرر الشؤون الخارجية السابق في صحيفة "ديلي ميل" أنطوني هاروود، يتساءل فيه عن سبب دفع دولة الإمارات نفقات رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير، أثناء عمله مبعوثا ... ...  التفاصيل
18/08/2017
برلين / أ ف ب حددت وزيرة العائلة الألمانية كاترينا بارلي الأربعاء 16 / 8 / 2017، مهلة سنة للشركات لتعيين مزيد من النساء في إداراتها، وهددت بفرض حصص الزامية اذا لم تتقيد بهذه التوجيهات. وقالت الوزيرة في مقابل... ...  التفاصيل
17/08/2017
جنيف / رويترز كشفت لجنة في الأمم المتحدة معنية بحقوق الإنسان أن الولايات المتحدة تعتقل حوالى 353 ألف مهاجر سنوياً بشكل «عقابي». وطالبتها بـ «إنهاء عمليات احتجاز المهاجرين بمن فيهم طالبو اللجوء»، قائلة إن عمل... ...  التفاصيل
16/08/2017
الى الأمام / وكالات نشرت صفحة الرأي في صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية مقالا لغيديون راخمان بعنوان “أمريكا الآن أمة خطيرة”. ويقول راخمان إن الداعية السياسية في روسيا وإيران طالما زعمت أن الولايات المتحدة ... ...  التفاصيل
16/08/2017
أسلام اباد / وكالات أطلق فنانون من الهند وباكستان أغنية من أجل السلام تدمج بين النشيدين الوطنيين للبلدين، وتأتي الأغنية في سياق احتفالات باكستان والهند بالذكرى السبعين لاستقلالهما في يومين متتابعين بعد تقسيم... ...  التفاصيل
16/08/2017
لندن / وكالات قالت صحيفة الغارديان البريطانية الأحد 13 أغسطس/ آب 2017، إن الحكومة البريطانية اعتبرت الغزو العراقي للكويت "فرصةً لا مثيل لها" من أجل بيع الأسلحة لدول خليجية، وفقاً لما جاء في وثائق سرية رُفِعَ... ...  التفاصيل
15/08/2017
لندن / هاف بوست اضطر مسؤولون في إدارة النقل والمرور البريطانية إلى إيقاف حملة لتوعية الأطفال بمخاطر وتدابير سلامة الطرق، والسبب هو كتيبٌ ظهرت فيه طفلة مسلمة بعمر الحضانة ترتدي حجاباً. واتُهمت الحملة التي تب... ...  التفاصيل
15/08/2017
الى الأمام – أحمد عبدالستار خطاب القوة الامريكي هو خطاب الهمجية القابع خلف تكنولوجيا الدمار، الحكومات الامريكية المتعاقبة على ادارة هذا البلد الكبير، اتصفت دائما بعنجهية وقلة حياء علنية مهما حاولوا تلطيف كلم... ...  التفاصيل
14/08/2017
بعد ايام قليلة من استلام الرئيس الامريكي الجديد دونالد ترامب مقاليد السلطة، وقع امرا تنفيذيا يقضي بمنع المهاجرين واللاجئين من سبع دول للوصول الى الولايات المتحدة الامريكية، والدول هي العراق وايران وليبيا وسورية... ...  التفاصيل
05/02/2017
روما: أظهرت بيانات يوم الخميس أن عدد الذين يعيشون في فقر في إيطاليا بلغ أعلى مستوى في عشر سنوات عام 2015 وذلك في تقرير قد يضر برئيس الوزراء ماتيو رينتسي الذي يمثل تيار يسار الوسط . وأظهرت بيانات مكتب الإحص... ...  التفاصيل
14/07/2016
صفحةمن‌ 20
عدد المقالة