من نحن            برید الی الأمام             الأرشیف
قضایا المرأة
  "ديلي ميل": باعها أبواها للعبودية.. تعرف على قصة المصرية شيماء هال

لندن:

نشرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية مقالًا يحكي قصة فتاة مصرية تُدعى «شيماء هال» عملت خادمة في طفولتها، وحصلت على حريتها بعد أربع سنوات كانت أشبه بالعبودية. وتحدّث المقال عن ظروف عائلتها الصعبة، وحياتها في منزل إحدى الأسر الثرية التي عملت لديهم، والمعاملة المهينة التي وجدتها، وحصولها على الجنسية الأمريكية في النهاية.

شيماء هي ابنة من بين 11 ابنًا لأسرة فقيرة تعيش في أحد الأحياء الفقيرة جنوب مدينة الإسكندرية. تقول إن حياتها في منزل أسرتها كانت حياة سعيدة في معظم الوقت، إلا أن والدها الذي يعمل في البناء اعتاد أن يضرب أبناءه بعنف.

عملت إحدى أخواتها الأكبر منها سنًا لدى زوجين ثريّين في القاهرة هما عبد الناصر عيد يوسف إبراهيم وزوجته أمل أحمد عويس عبد المطلب. اتُّهمت الفتاة بسرقة شيء من منزلهما، فطلب الزوجان من أم الفتاة أن تعمل إحدى أخواتها الأصغر سنًا لديهما كتعويض عن السرقة، فوافقت.

بكت شيماء – التي لم يتجاوز عمرها 8 سنوات وقتها – عندما غادرت والدتها وتركتها في منزل الأسرة وكان آخر ما قالته والدة شيماء لها أن عملها يصب في مصلحة أسرتها. قضت شيماء العامين التاليين تعمل لدى الزوجان «إبراهيم» و«عبد المطلب» تعتني بابنتهما التي يقارب عمرها عمر شيماء، وتوأم يصغرها بقرابة الثلاث سنوات، بحسب ما ذكرته الصحيفة.

تقول شيماء بأن الأبناء كانوا يذكّرونها طوال الوقت بأصلها وأنها خادمة، بينما قام الزوج بلكمها، أما الزوجة فنادتها بـ«الخادمة الغبية». كانت شيماء تتصل بوالدتها لتبكي وتسألها متى ستعود إلى المنزل، لكن الأم كانت تجيبها بأنها عليها أن تقضي دين أختها.

بعد عامين، انتقلت شيماء مع العائلة إلى مدينة إرفاين بكاليفورنيا، وازدادت المعاملة سوءًا. كانت شيماء تستيقظ كل يوم في الخامسة والنصف صباحًا لتُعدّ الأطفال للذهاب إلى المدرسة، ثم تعمل في نظافة المنزل باقي اليوم خائفة أن تعود الزوجة إلى المنزل فلا تعجبها نظافته.

أبقتها العائلة في غرفة تشبه الزنزانة إذ كانت بلا إضاءة، وليس فيها سوى فراش لتنام عليه. اضطرت شيماء لغسل ملابسها يدويًا إذ لم تسمح لها العائلة باستخدام الغسّالة لغسل ملابسها. عندما وجدتها الزوجة تستخدم مجفف الملابس ذات يوم، صاحت في وجهها وأخبرتها بألا تجعل ملابسها تلامس ملابسهم أبدًا. كما لم يكن يُسمح لها بأخذ استراحة لتناول الطعام، ولم يكن يُسمح لها بأكثر من وجبة في اليوم، وهي عبارة عما تبقّى من وجبة عشاء العائلة. لم تفكر شيماء أبدًا في الهروب خوفًا مما قد يحدث لها إذا عثروا عليها، إذ أخبرها الزوجان بأنها إذا هربت سيمسك بها رجال الشرطة ويضربونها ولن تتمكن من رؤية عائلتها مجددًا.

في عام 2002، قام شخص ما بإبلاغ السلطات الأمريكية عن انتهاك لحقوق الطفل دون أن يذكر اسمه، فاقتحمت السلطات المنزل وأخذوا شيماء، لكنها كانت تشعر بالخوف، إذ قال لها الزوج بالعربية «لا تخبريهم أنكِ تعملين لدينا، أخبريهم أنكِ في زيارة»، بحسب ما أوردته الصحيفة. اتصلت شيماء بأسرتها بعد ذلك، لكن والدها كان مستاء إذ شعر بأنها عبء عليه. أخبرها والدها بأن تعود إلى مصر، لكن شيماء اتخذت قرارها بأن تبقى في الولايات المتحدة.

بعد عدّة سنوات، حصلت شيماء على الجنسية الأمريكية، والتحقت بكلية درست فيها لمدة ثلاث سنوات، وتعمل الآن مديرًا مساعدًا في أحد المتاجر، وتعمل بجانب وظيفتها على نشر الوعي عن الاتجار بالبشر.

كتبت شيماء كتابًا بعنوان «الفتاة المختفية» يحكي عن السنوات المظلمة التي عملت فيها كخادمة، وحياتها الحالية بعد أن نالت حريتها. في حديث لها لمجلة «بيبول» الأمريكية، قالت شيماء «أردت أن يعرف الناس أن العبودية لا زالت موجودة حتى الآن، ليست مجرد جزء من التاريخ». تقول شيماء «الآن أصبح لدي ابنة جميلة من صديقي، لقد كان طريقًا صعبًا لكني الآن بخير تمامًا. لا أتخيل أنني سأتخلى عن ابنتي لأي سبب من الأسباب، حتى لو كانت ستنقذ العالم».

أُلقي القبض على الزوجين «إبراهيم» و«عبد المطلب» وحُكم عليهما بالسجن من سنتين إلى ثلاثة سنوات، وتم ترحيل الزوجة إلى مصر بعد ذلك، لكن الزوج قد لا يزال في كاليفورنيا الجنوبية. لم تر شيماء عائلتها منذ حصولها على حريتها، لكنها تأمل أن تجتمع بأشقائها مرة أخرى.

المصدر: وكالات

  14/07/2016
  916
المزید ...
القاهرة: أثارت أستاذة الفقه المقارن بجامعة الأزهر المصرية، سعاد صالح، ضجة بمواقع التواصل الاجتماعي، بعد ظهور مقطع فيديو لها على برنامج "فقه المرأة" المذاع على قناة "الحياة 2" التلفزيونية المصرية، وهي تقول إن... ...  التفاصيل
14/07/2016
لندن: كشفت دراسة جديدة أن فجوة السعادة بين الجنسين ضاقت في السنوات الأخيرة إلى أقل من النصف، عما كانت عليه في عام 2012. إلا أن الخبر السيء في الدراسة هو أنه برغم الخطوات العديدة التي قطعتها النساء على مدار ا... ...  التفاصيل
14/07/2016
طهران: بدأ إيرانيون، في الآونة الأخيرة، عقد ما يُعرف بـ"زواج المتعة" عن طريق استخدام مجموعات مخصصة للتعارف في تطبيق "تلغرام"، من خلال الهواتف المحمولة. وبحسب ما أوردته صحيفة "ابتكار"، المقربة من الإصلاحيين ف... ...  التفاصيل
14/07/2016
القاهرة: "اعترافات امرأة متزوجة".. بهذا العنوان أنشأت زينب العشري مجموعة على فيس بوك، بهدف الحوار وتحدي التابوهات التي تكبل حرية المرأة، ولم تتوقع أن يضم 45 ألف عضوة في غضون عامين . ونشرت صحيفة "وول ستريت ج... ...  التفاصيل
13/07/2016
فينا: قضت محكمة نمساوية عليا بأن منع العاملين من ارتداء النقاب لا يعتبر تمييزاً عنصرياً. وفي قرار تاريخي، قضت المحكمة العليا في النمسا بأنه يحق لصاحب العمل فصل الموظف إذا كان رداؤه يعيق التواصل. تقرير نشرته... ...  التفاصيل
13/07/2016
بيروت: تتعرّض النّساء والفتيات من مختلف الاعمار لتحرّشات جنسيّة تتّخذ أوجهاً عدّة، منها ما هو لفظيّ، منها ما هو إيحائيّ، ومنها ما يُعتبر تحرّشاً جسديّاً مباشراً . وقد بيّنت آخر الاحصاءات أنّ واحدة من 3 نساء... ...  التفاصيل
12/07/2016
بغداد: أفادت محكمة العنف الأسري في بغداد بتلقيها شكاوى من نساء استحوذ أزواجهن على مستمسكاتهن الرسمية، مؤكدة أنها نجحت في تسوية أكثر من 98% من النزاعات المرتبة على هذه الحالات خلال مرحلة التحقيق . وأفادت المح... ...  التفاصيل
12/07/2016
أربيل: قامت عائلة الفتاة (نورا) والبالغة من العمر 26 عاما وهم من سكنة محافظة كركوك، بربطها بالسلاسل الحديدية لمدة 15 عاما خوفا من هروبها، واصبحت هذه السلاسل هي صديقها المفضل، كل هذا فقط لأنها تعاني من اعاقة ... ...  التفاصيل
12/07/2016
بيروت: في جريمة وحشية هزّت منطقة الشمال في لبنان، تعرضت فتاة قاصر لم تبلغ الـ16 من عمرها، وهي من سكان منطقة أبي سمراء في طرابلس، للاغتصاب في محلة ضهر العين – الكورة، من قبل 3 شبان من منطقة الزاهرية هم "خالد ... ...  التفاصيل
12/07/2016
تونس: أطلقت قوى نسائية تونسية ناشطة في مجال الدفاع عن حقوق المرأة صيحة فزع على خلفية استفحال الزواج العرفي في صفوف الشباب وخاصة طلبة الجامعات وتلاميذ المعاهد الثانوية السلفيين. فيما أظهرت دراسة حديثة أن الظا... ...  التفاصيل
11/07/2016
صفحةمن‌ 20
عدد المقالة